الخليج العربي

الأن طريقة التسجيل في تطبيق حياة الإمارات – … 2025

تطبيق “حياة” الذكي التابع للبرنامج الوطني للتبرع بالأعضاء والذي صممته وزارة الصحة

وحماية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تريد الوزارة من خلالها التأكد من حدتها

وذلك بتحقيق التكامل في كافة الخدمات الصحية التي تقدمها بشقيها الوقائي والتشخيصي

والعلاج من خلال مشاريع صحية وطنية مميزة، وتطبيق «حياة» يعزز مكانتها الريادية

وتمتلك دولة الإمارات القدرة على التبرع بالأعضاء، خاصة أنها تمتلك الإمكانيات والإمكانيات من الكادر الطبي للقيام بذلك

المرافق الصحية والبنية التحتية التكنولوجية.

شوف 360 الإخباري

سجل في تطبيق “حياة”.

يتيح التطبيق لأي شخص كامل الأهلية التعبير عن رغبته في التبرع بأحد أعضائه أو أجزاء منه أو أنسجته بعد وفاته، كما يحق له سحب رغبته في أي وقت دون قيد أو شرط. ويتضمن النظام ثلاث مراحل، الأولى تسجيل المتبرعين والثانية تسجيل المرضى الذين يحتاجون إلى نقل وزراعة الأعضاء. والثالث هو إجراء دراسة لتحديد نتيجة توافق الأنسجة بين المريض والمتبرع. عدد المواطنين المسجلين في الطلب. للتبرع بأعضائهم بعد الوفاة وصل إلى أكثر من 1050 متبرعاً من مختلف الجنسيات. ويعتبر البرنامج حلاً دائماً لكثير من المرضى ويساعد على منحهم أملاً جديداً في الحياة، وقد اعتمدت الوزارة عدة مستشفيات لزراعة الأعضاء وهي:

  • مدينة الشيخ خليفة الطبية.
  • مستشفى كليفلاند كلينك.
  • المستشفى البلدي.
  • مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال
  • ومستشفى دبي
  • ومستشفى القاسمي

مراحل التبرع في تطبيق “حياة”

  • التسجيل لمن يرغب بالتبرع
    في المرحلة الأولى يتم تسجيل الراغبين في التبرع عبر تطبيق حياة.
  • تسجيل أولئك الذين يحتاجون إلى أعضاء
    وفي المرحلة الثانية يتم تسجيل المرضى الذين يحتاجون إلى نقل وزراعة الأعضاء.
  • إجراء تحليلات التوافق
  • وفي المرحلة الثالثة يقوم التطبيق بإجراء دراسة لتحديد درجة توافق الأنسجة بين المريض والمتبرع.

تطبيق الحياة “حياة”.

بدأ مشروع حياة منذ ثلاث سنوات، وبدأت المرحلة الأولى بإرساء النظام التشريعي للتبرع، والمرحلة الثانية تم من خلالها ربط جميع الجهات الصحية والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بنظام موحد، بحيث يمكن للتطبيق معرفة المتبرع والشخص المريض والربط بينهما، ويتميز بالبحث عن أقرب متبرع وأقرب شخص مريض محتاج، وتتم إجراءات التبرع بالأعضاء حسب الأولوية والتي تعتمد على عدة معايير. بما في ذلك معيار العمر ومدى إلحاح حاجة الشخص المريض ونطاق الفشل ونوع الزراعة.

ويمهد التطبيق الطريق أمام الأشخاص الذين يرغبون في التبرع بأعضائهم بعد الوفاة عن طريق الدخول إلى التطبيق والتسجيل ومن ثم الحصول على كافة البيانات المطلوبة وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وهذا لم يكن موجودا في الماضي وإنما كانت عمليات التبرع وأنه إذا تم تنفيذها في الماضي، فقد تم تنفيذها بعد موافقة أهل المتوفى.

“في حالة وفاة الشخص الذي يرغب في التبرع أو تعرض لحادث خطير وتوفي نتيجة له، تستطيع سيارة الإسعاف التحقق من وجوده ضمن قائمة المتبرعين فور معرفة بياناته، وبالتالي إبلاغ السلطات الصحية بذلك” “.

“الحياة” ومحظورات القانون

ويساعد تطبيق “حياة” على تجنب المحظورات التي يحرمها القانون وهي:

  • يحظر شراء أو بيع الأعضاء أو أجزائها أو الأنسجة البشرية بأي شكل من الأشكال أو الحصول على أي تعويض عنها.
  • إجراء عمليات نقل أو زرع الأعضاء أو أجزائها أو الأنسجة البشرية أو المشاركة فيها إذا كانت تخالف أحكام هذا القانون.
  • الإعلان أو الترويج أو الإعلان أو التوسط في نقل أو زرع الأعضاء أو أجزائها أو الأنسجة البشرية التي لم تحصل على ترخيص.
  • تمويل نقل أو زرع الأعضاء أو أجزاء منها أو أنسجة بشرية إذا علم أن التبرع تم مقابل مبلغ مالي

Leave a Comment