التعليم

الأن أسباب التهاب الأذن الوسطى – … 2025

يعد التهاب الأذن الوسطى أحد أكثر أشكال الالتهابات شيوعًا في العالم. يجب مراقبة الأعراض لدى البالغين وتشخيصها عن كثب من قبل أخصائي طبي لتجنب المضاعفات المستقبلية. على الرغم من أن أسباب التهاب الأذن الوسطى شائعة، إلا أن علاجها بسيط. عادة ما تنتج التهابات الأذن الوسطى عن تراكم البكتيريا أو الفيروسات في العين والفم والممرات الأنفية خلف طبلة الأذن. وفي هذا المقال من … سنشرح لكم أهم الخطوات التي يجب اتخاذها للوقاية من هذا المرض.

عناصر المقال

أعراض التهاب الأذن الوسطى

قد يعاني المريض من بعض أو كل الأعراض التالية:

  • التهاب واحمرار في الأذن.
  • القيء والدوخة.
  • كتلة الأذن.
  • ألم الأذن
  • أعراض الانفلونزا.
  • آلام في الرأس والمفاصل.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • إذا كان هناك إفرازات داخل الأذن، يجب عليك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن. يمكن أن تكون هذه الإفرازات علامة على تفاقم الالتهاب.

قد يشكو بعض الأشخاص من مشكلة في السمع؛ بسبب تراكم القيح حول طبلة الأذن.

أسباب التهاب الأذن الوسطى والعوامل المساهمة

كما ذكرنا أعلاه، فإن الجراثيم والفيروسات والكائنات الحية الدقيقة الأخرى هي المسؤولة عن الالتهاب. ولذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن من غيرهم. كما أن مرضى السكر أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن من غير المصابين بالسكري. وفي الوقت نفسه، قد يكون الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب من غير المدخنين.

متى يجب أن ترى الطبيب؟

يمكن أن تختفي التهابات الأذن الوسطى من تلقاء نفسها في كثير من الحالات، لذا فإن ألم الأذن البسيط ليس سببًا للشك أو القلق. إذا لم تختف الأعراض خلال ثلاثة أيام، فقد يكون من الأفضل استشارة الطبيب المختص. إذا كان هناك إفرازات التهابية، يجب عليك رؤية الطبيب في أقرب وقت ممكن. يستخدم الطبيب منظار الأذن للتحقق من وجود أي علامات للعدوى البكتيرية أو البكتيرية. وفي بعض الحالات قد يرسلك الطبيب إلى المختبر لتحديد نوع الجراثيم الموجودة في إفرازات الأذن. يساعد فحص طبلة الأذن من قبل الطبيب على تحديد مدى الضرر الذي لحق بالأذن نتيجة الإصابة بالعدوى.

علاج التهاب الأذن الوسطى

بعض الحالات قد لا تحتاج إلى تدخل دوائي وقد تختفي الأعراض من تلقاء نفسها. لكن قد يضطر الطبيب إلى وصف بعض المضادات الحيوية لمنع تفاقم الحالة. يلجأ بعض الأطباء إلى وصف قطرات الأذن التي تحتوي على الجنتاميسين أو التتراسيكلين لمدة أسبوع لعلاج التهابات الأذن. تساعد بعض مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين أو الديكلوفيناك على تخفيف بعض الأعراض، مثل الصداع. في بعض الأحيان يمكن استخدام أقراص الباراسيتامول لتقليل الحمى. تساعد مضادات الهيستامين أيضًا على تخفيف إفرازات الأنف الناتجة عن الحمى، ويمكن استخدام قطرات الأنف من السودوإيفيدرين أو ديفينهيدرامين لمدة لا تزيد عن ثلاثة أيام. ومن الجدير بالذكر أن هذه الأدوية تساعد في تخفيف الأعراض وليست علاجية. تساعد بعض العلاجات المنزلية في علاج بعض أعراض التهاب الأذن الوسطى، مثل كمادات الخل الأبيض. إذا اختفت الأعراض بعد استخدام كمادات الخل الأبيض المخفف، يجب التوقف عن استخدامها.

الوقاية من التهابات الأذن الوسطى

إن تغيير نمط حياتك اليومي واعتماد أسلوب حياة أكثر صحة يمكن أن يساعد في الوقاية من التهاب الأذن الوسطى. النصيحة الأولى والأهم هي التوقف عن التدخين. الابتعاد عن مصادر التلوث الفيروسي أو البكتيري قدر الإمكان. مع العلم أنه من الضروري تجفيف الأذن مباشرة بعد الاستحمام، خاصة إذا كان الجو بارداً. يساعد ارتداء سدادات الأذن على منع دخول الماء إلى الأذن أثناء السباحة والغوص، حيث أن مياه حمام السباحة التي تحتوي على الكلور يمكن أن تلحق الضرر بطبلة الأذن وتسبب الالتهاب.

وفي الختام نتحدث عن التهاب الأذن الوسطى والعوامل التي تساهم في انتقاله والإصابة به. النصيحة الأولى والأهم هي الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم مشاركة الأدوات الشخصية، مثل المنشفة، مع أشخاص آخرين.

Leave a Comment